المدونات

post photo

كل ما تريد معرفته عن تخصص الهندسة المعمارية 2022

تعتبر الهندسة المعمارية من أكثر التخصصات المتوقع أن يكون لها مستقبل جيد من حيث فرص العمل بالتحديد، حيث تشير بعض الإحصاءات لمكاتب العمل أن معدل التوظيف للمهندسين المعماريين سيزيد بمعدل كبير جدًا خلال الفترة القادمة، وهذا يعتبر خبر سار بالنسبة لك إذا كنت تريد أن تلتحق بمجال الهندسة المعمارية.

فإذا لم تكن على دراية كاملة بالهندسة المعمارية، تابع لتعرف كل ما يخص المجال.

 

دعنا أولا نتحدث عن مفهوم الهندسة المعمارية

ما المقصود بالهندسة المعمارية؟!

 

الهندسة المعمارية

 

الهندسة المعمارية أو هندسة العمارة هي فروع من فروع الهندسة، المرتبط بتصميم المباني،تشييدها، وإنشائها، ولا يقتصر مفهوم الهندسة المعمارية على أنه مجرد علم فقط، بل يُعرف على أنه مزيج من [العلم، والفن] حيث يتمثل الهدف النهائي منه هو المزج بين المتطلبات العملية والجمالية للبناء،

يبدأ عمل المهندس المعماري بتخيل شكل التصميم ثم ترجمته على أرض الواقع، وتشمل الهندسة المعمارية أو هندسة العمارة:

[البناء، التشيد، التكييف، الإضاءة، التوصيلات الكهربائية، التصميم، التصميم باستخدام الحاسوب، ترميم وإصلاح المباني القديمة، وغير ذلك من الأمور التي سنتحدث عنها في هذا المقال].

وهناك ثلاثة معايير يجب أن يستوفيها أي عمل معماري، وهم:

1- ثبات ودوام البناء.

2- ملاءمة البناء للاستخدام البشري والأنشطة التي صمم من أجلها.

3- تعبير البناء وتواصله من حيث الشكل والمضمون.

 

 

  • ما هو الفرق بين العمارة والهندسة المعمارية؟!

 

يخلط الكثير من الناس بين العمارة والهندسة المعمارية ويتعاملون معهما على أنهما تخصص واحد يقوم العاملون فيهما بأداء نفس المهام.

لكن الحقيقة تقول غير ذلك، حيث أن مجال العمارة والهندسة المعمارية مختلفين في طبيعة الدراسة وأيضًا في أداء المهام المكلّف بها،

ويتمثل الفرق بينهما في:

أولًا: العمارة /

تعتبر العمارة قسم من أقسام كلية الفنون
وتركز على تصميم المباني من حيث (الشكل الخارجي، والغرض المبنى وتحديد المقاسات الداخلية).

- تعتمد العمارة على التصميم من حيث الشكل الفني (أي مصمم العمارة يهتم بشكل المبنى داخلياً وخارجياً فقط) .

- يهتم مصممي العمارة بتكاليف مواد البناء، حيث يقوم مصممي العمارة بالاجتماع مع العملاء لتحديد تكلفة البناء.

- يقوم مصمم العمارة بوضع حسابات لرسوماته نظريًا فقط.

 

ثانيًا: الهندسة المعمارية /

هي فرع من فروع كلية الهندسة،

وتختلف الهندسة المعمارية عن العمارة في أنها تراعي كافة الجوانب الهندسية أثناء عملية البناء سواء الميكانيكية، الكهربائية، والصناعية.

بالإضافة لدقة الحسابات أثناء تنفيذ الرسومات والتصميمات على أرض الواقع.

فيقوم المهندس بتصميم أنظمة الهيكلة والميكانيكا الخاصة بالبناء.

كما أن المهندس المعماري يأخذ في اعتباره تكلفة كافة المعدات لتنفيذ المشروع.

وأيضًا لديه القدرة على تحويل كافة الحسابات الرياضية على أرض الواقع أثناء البناء. على عكس مصممين العمارة الذين يقوموا بوضع حسابات لرسوماتهم نظرياً فقط.

في النهاية، يمكن القول أنه يتم التكامل بين المجالين (العمارة والهندسة المعمارية)؛ لبناء أفضل المباني وأحدث التصميمات

تطور الهندسة المعمارية عبر الزمن

تعتبر الهندسة المعمارية من أقدم التخصصات الهندسية التي عرفتها البشريو، والتي شهدت تطورات كبيرة عبر الزمن كغيرها من المجالات [بدايةً من العصور القديمة، مرورًا بالعصور الوسطى، وحتى العصور الحديثه التي نشهدها الآن] ، وكانت هذه التطورات تظهر نتيجة زيادة رغبات واحتياجات الإنسان في الأمان والإستقرار [حيث كان الإنسان يسعى لجعل البناء الذي يقوم ببنائه متوافقًا مع البيئة التي يعيش فيها، وذلك من خلال قيامه باستغلال المكان دون أي تعقيدات].

  • العصور القديمة

بدأت هذه المرحلة من سنة 2000 قبل الميلاد وحتى سنة 476 ميلاديًا.

ولا تزال الآثار التي تركتها هذه المرحلة تشهد على روعة الهندسة المعمارية في العصور القديمة،  وتتمثل أبرز الحضارات التي تم إنشائها في ذلك الوقت، في:

-الحضارة المصرية القديمة

بما تشهده من الأهرامات والمتاحف التي يأتي إليها الزوار من جميع أنحاء العالم، وغير ذلك من المباني التي أبدع الفراعنة المصريين في تشيدها.

وبدأت هذه الحضارة من [عصر ماقبل التاريخ - إلى  الفتح الروماني عام 31 قبل الميلاد]

- حضارة بلاد الرافدين

- الحضارة اليونانية

- الحضارة الرومانية

 

  • العصور الوسطى

 

وبدأت هذه الحضارة من [عام 476  - إلى  عام  1492 مع انهيار الحضارة الرومانية]

وتتمثل أبرز الحضارات التي تم إنشائها في ذلك الوقت، في:

-الحضارة البيزنطية.

-الحضارة القوطية.

-حضارة عصر النهضة.

وتتمثل أبرز التطورات التي شهدتها هذه المرحلة، في:

- تم دمج الجانب الروحي مع الجانب المعماري في التصميمات المعمارية.

- ظهرت أشكال هندسية جديدة.

- ظهرت الواجهات المزينة بالزخارف الكثيرة.

- تم استعمال النحت واللوحات الجدارية.

- ظهور الطراز الكلاسيكي الجديد.

 

  • العصور الحديثة

تطورت الهندسة المعمارية تطورًا كبيرًا في هذه العصور، فكان هذا التطور بمثابة القفزة النوعية في مجال العمارة.

حيث انتقلت الهندسة المعمارية إلى الحداثة بعد الحرب العالمية الأولى، وظهورت طُرز معمارية جديدة في البلدان الغربية ترتكز على الاستخدام العقلاني للمواد الحديثة المستخدمة في البناء، والتخطيط على أساس وظيفة المبنى.

بدأ التخلي عن الزخارف، وبحلول منتصف القرن التاسع عشر كان المهندسون المعمارين يعملون على ادخال التكنولوجيا الحديثة في التصميم والتنفيذ.

 

ما هي وظائف الهندسة المعمارية؟!

 

مجالات عمل الهندسة المعمارية

 

يمكنك بعد الإنتهاء من دراسة الهندسة المعمارية أن تعمل تلتحق بالعديد من الوظائف المرتبطة بالمجال، فيكمنك أن تعمل ك:

 

مصمم المناظر الطبيعية:

 

يهتم هذا التخصص بتصميم الحدائق والمتنزهات… الخ، وينقسم العمل في هذا التخصص إلى خمس مناطق مختلفة من الناحية العملية: [التصميم الحضري، وإدارة المناظر الطبيعية، وتخطيط المناظر الطبيعية، وتصميم المناظر الطبيعية وعلوم المناظر الطبيعية].

يدرس الطالب في أحد المدارس المتخصصة في المجال ليتحصل بعد ثلاث سنوات على شهادة مصمم مناظر طبيعية، ويمكن بعدها أن يزاول مهنته كمصمم مناظر طبيعية في الوكالات المعمارية أو أن يعمل لحسابه الخاص.

 

مهندس إنشائي:

إذا لم تكن بارعاً في الرسم والتصميم فإن هذا العمل قد يكون مناسبًا لك.

أي تقوم بمراقبة جودة المباني والتأكد من أنها وأمنة، وأنها صممت بطراز يحميها من السقوط.

المهندس الإنشائي لديه الكثير من المسؤوليات، الأكثرها أهمية هو حساب المخاطر والمشاكل التي قد تؤثر على المباني مستقبلاً سواءا منها البشرية أو البيئية.

 

مصممي الديكور الداخلي:

يمكننا القول أن كل مصمم داخلي فهو مصمم ديكور وليس كل مصمم ديكور يعتبر مصمماً داخلياً.حيث أن المصمم الداخلي يشارك في البناء أثناء تشييده ويغير ما يتطلب تغييره، لكن مصمم الديكور يبدأ عمله عند الانتهاء تماماً من البناء، إنه يعتني بألوان الإضاءة، بطلاء الحيطان، بالأثاث وستائر البناية.هناك أنواع عدة من مصممي الديكور الداخلي منهم؛ مصممين الرعاية الصحية، ومصممي المستدام، و مصممي المطابخ والحمامات، ومصممي الشركات، إلخ.

محاضر جامعي: 

حيث بمكنك بعد التخرج أن تلتلحق بأحد الجامعات كمحاضر للطلاب.

 

  • ما هي المهارات التي يجب أن يتحلى بها المندس المعماري؟!

دراسة الهندسة المعمارية يتطلب تطوير بعض المهارات لديك لكي تكون مهندس معماري متميز، وتتمثل هذه المهارات في:
 
القدرة على حل المشكلات:
 
حيث يواجه المهندس المعماري الكثير من المشكلات أثناء العمل، وتتطلب منه أن يكون لديه القدرة على حلها بالطريقة الأكثر منطقية.
 
مهارات تواصل:
 
يجب أن يتحلى المهندس المعماري بمهارات تواصل جيدة حتى يتمكن من شرح أفكار مشاريعه للعملاء أو لفريق العمل، وأيضا تساعد مهارات التواصل الجيدة على التعامل مع العملاء وزملاء العمل بكل سلاسة.
 
الإبداع:
 
حيث يعتمد التصميم الناجح والمتميز للمباني على أفكارك الإبداعية التي تظهر على شكل المباني وأسلوب تصميمها.لذلك يجب أن تمتلك مهارات الإبداع كالمخيلة الواسعة والنظرة الفنية، هذا ما سوف يساعدك على ابتكار أشكال فنية متميزة، وأعمال تصميمية متميزة.
 
المهارات التحليلية: 
 
القدرة على حل المشاكل بالطريقة الأكثر منطقية.
 
العمل ضمن فريق واحد:
 
يجب أن يكون لديك القدرة على التعاون مع فريق العمل، والعمل بروح الفريق الواحد لتحقيق أفضل نتائج العمل.
 
المهارات التقنية:
 
حيث أن استخدام الحاسب الآلي جزء كبير من عمل المهندس المعماري، لذا يجب أن تتمتع بمهاراة تكنولوجيا المعلومات.
 
الدقة والعناية بالتفاصيل:
 
حيث أن الرسم الهندسي والإنشائي يحتاج لدقة متناهية في العمل وخاصةً فيما يتعلق بالحسابات أثناء الرسم أو التقطيع أو غير ذلك، بالإضافة إلى أن كل تفصيله مهما كانت بسيطة تُحدث فرقاً فعلياً في جمالية المبنى أو مناسبته لراحة العميل.

 المصادر:

?What Is Architectural Engineering

إقرأ أيضًُا:

تعرف على أشهر نظريات العمارة

كيفية-التصميم-المعماري-لمشروعك-بنجاح

ما-هي-الأنظمة-الإنشائية؟!-وكيفية-اختيار-النظام-الإنشائي-المناسب؟!

كل-ما-تريد-معرفته-عن-تخصص-الهندسة-المعمارية

ما-هو-الكونسبت-المعماري-أو-الفكرة-التصميمية-للمشروع-المعماري-الخاص-بك؟!-ومن-أين-تستلهمها؟!